ГРАЖДАНСКАЯ ПАНИХИДА

Вопрос: 
Дозволяется ли в Исламе гражданская панихида?

ОТВЕТ:

• Гражданская панихида за покойным является нежелательной церемонией. Если же панихида будет сопровождаться плачем, проявлением грусти (отчаяния, скорби), печали или досады и для траурного собрания будет выделено специальное место, где люди будут собираться, чтобы проститься с покойным, то это запрещено. (Речь не идёт о местах отведённых специально для принятия соболезнований). 

• Гражданская панихида не запрещена, если люди собираются для траурной процессии, не отводя для этого специального помещения, и не затягивая её. Иначе они впадают в грех. И во время панихиды люди не должны обманывать, приписывая умершему несвойственные ему достоинства. Также нельзя плакать, горевать за покойным. Тем не менее, этот процесс даже при соблюдении всех условий все равно нежелателен, за исключением панихиды, к примеру, за умершим ученым-богословом.

• Если люди все же собрались на гражданскую панихиду, то лучше ограничиться просьбой о прощении грехов умершего, чем заниматься славословием и т. п.

АРГУМЕНТАЦИЯ:

تحفة المحتاج مع حاشية الشرواني: ويكره ترثيته بذكر محاسنه في نظم أو نثر للنهي عنها ومحلها حيث لم يوجد معها الندب السابق وإلا حرمت وحيث حملت على تجديد حزن أو أشعرت بتبرم أو فعلت في مجامع قصدت لها وإلا بأن كانت بحق في نحو عالم وخلت عن ذلك كله فهي بالطاعات أشبه.

(قوله ترثيته بذكر محاسنه) الباء زائدة إذ حقيقتها ذكر محاسنه كما في الندب كردي (قوله الندب السابق) أي المقرون بالبكاء ع ش (قوله على تجديد حزن) أي لغير نحو علمه (قوله أو فعلت في مجامع) أي أو كانت بغير حق أخذا مما يأتي بصري (قوله وإلا بأن كانت بحق إلخ) وينبغي أن تكره أيضا إذا كانت بحق وخلت عما ذكر ولكنها كانت في ظالم أو فاسق أو مبتدع بصري أي كما يفيده قول الشارح في نحو عالم.

(ويحرم الندب بتعديد) الباء زائدة إذ حقيقة الندب تعداد (شمائله) نحو واكهفاه واجبلاه لما في الخبر الحسن «أن من يقال فيه ذلك يوكل به ملكان يلهزانه ويقولان له أهكذا كنت» واللهز الدفع في الصدر باليد مقبوضة واشترط في المجموع للتحريم اقتران التعداد بالبكاء وغيره اقترانه بنحو واكذا وإلا دخل المادح والمؤرخ ومع ذلك المحرم الندب لا البكاء لأن اقتران المحرم بجائز لا يصيره حراما خلافا لجمع ومن ثم رد أبو زرعة قول من قال يحرم البكاء عند ندب أو نياحة أو شق جيب أو نشر شعر أو ضرب خد بأن البكاء جائز مطلقا وهذه الأمور محرمة مطلقا وسيأتي في الشهادات في اجتماع آلة محرمة وآلة مباحة ما يؤيد ذلك.

(و) يحرم (النوح) ولو من غير بكاء وهو رفع الصوت بالندب لما صح في النائحة من التغليظات الشديدة ومن ثم كان كبيرة كالذي بعده. 

قوله(ويحرم النوح إلخ) ويكره رثي الميت بذكر مآثره وفضائله للنهي عن المراثي والأولى الاستغفار له ويظهر حمل النهي عن ذلك على ما يظهر فيه تبرم أو على فعله مع الاجتماع له أو على الإكثار منه أو على ما يجدد الحزن دون ما عدا ذلك فما زال كثير من الصحابة وغيرهم من العلماء يفعلونه.
__
См.: Тухфат аль-Мухтадж, т.3, с. 180-183

•————•✿❁✿•————•

©️ Отдел фетв Муфтията РД
↘️Почта: fatavadag@mail.ru
↘️Телеграм: https://t.me/fatawadag
↘️Инстаграм: https://www.instagram.com/fatavadag

Рубрика фетв: 
Подписывайтесь на наш канал Telegram .